بحث مخصص

:: إعــــلانـــــــــات ::

 
موقع المدرسين المصرين المبعوثين للخارج



يتوجه مجلس ادارة المنتدي الي جميع زوار واعضاء المنتدي الكرام بالشكر علي المشاركة المتميزة لرفع مستوي التعليم المصري وندعو الجميع للمزيد والمشاركة بفاعلية في تطوير التعليم المصري الحديث>>>
نعم هناك من يقدم افضل من الباي بال (اخر مشاركة : لؤلؤة الشرق الشرق )           »          Parallels Desktop Business Edition 13.0.1.42947 Multilingual Macosx (اخر مشاركة : tinvn )           »          Zoner Photo Studio X 19.1709.2.38 (اخر مشاركة : tinvn )           »          Dslrbooth Photo Booth Software 5.16.0905.2 Professional (اخر مشاركة : tinvn )           »          Numbers V4.2 Macos (اخر مشاركة : tinvn )           »          Blackmagic Fusion Studio V9.0 Build 13 Macos (اخر مشاركة : tinvn )           »          Mailstyler Newsletter Creator Pro 2.0.1.300 Multilingual (اخر مشاركة : tinvn )           »          Blocs 2.4.1 Macosx (اخر مشاركة : tinvn )           »          Prodad Mercalli V4 Sal+ 4.0.457.2 Portable (اخر مشاركة : tinvn )           »          Icecream Screen Recorder Pro 4.95 Multilingual (اخر مشاركة : tinvn )           »         
 
العودة   منتدى تطوير التعليم المصري (البعثات المصرية ) > منتديات اللغة العربية > منتدي المواقع الخاصة باللغة العربية وتدريسها


منتدي المواقع الخاصة باللغة العربية وتدريسها يهتم هذا المنتدي بالمواقع الخاصة بمادة اللغة العربية وتدريسها علي شبكة الانترنت

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 8th November 2008   #1

 
الصورة الرمزية علاء ابو شحاتة

علاء ابو شحاتة

مشرف منتدي طرق تدريس اللغة العربية

______________

علاء ابو شحاتة is on a distinguished road

علاء ابو شحاتة غير متواجد حالياً

 
الملف الشخصي
رقــم العضويـة: 60
تاريخ التسجيل: 18th Oct 2007
الـوظـــيــفـــة: منسق الدعم التعليمي الإضافي
الـتــخــصــص: لغة عربية/ تربية خاصة
الادارةاوالجامعة: قطر
المحافظة: خارج ج م ع
المشاركـــــات: 3,777  [ ؟ ]
قــوة الترشيـح: 14
عـــدد النـقــاط: 15  

آخــــر تواجـد

()

افتراضي ديفيد براوننج: " فكرة المدرسة انتقلت إلى جامعات أكسفورد من المسلمين"


مركز أكسفورد للدراسات الاسلامية
ديفيد براوننج: " فكرة المدرسة انتقلت إلى جامعات أكسفورد من المسلمين"



ديفيد براوننج ورانيا صالح محيط - أكسفود - من رانيا صالح

تتمتع أكسفورد بسحر خاص لا تجده في أي مدينة أخرى من مدن المملكة المتحدة البريطانية. فمازالت تحتفظ بطابع معمارى فريد ذي الطراز الفكتوري والذي ينشر عبق الماضي ولا سيما وأنت تتجول بين بعض الأزقة أو بين أروقة الكنائس الأقدم عمرا. وحتى المباني الأكثر حداثة عرفت طريقها للالتحام في نسيج الماضي وهي تشع في نفس الوقت حداثة الحاضر. ومن قلب أكسفورد تخرج تحفة معمارية تحمل سمات فريدة عبارة عن مزيج من الشكل التقليدي لأكسفورد التاريخية والكلاسيكيات الاسلامية. تقف المنشأة شامخة لكن صامتة خالية من الطلبة والمسجد الملحق بها خالي من الصلوات. ما لبثت أن عرفت أن هذه المنشأة هي المبنى الجديد لمركز أكسفورد للدراسات الاسلامية وأن العمل مازال قائما به فيما يختص بالديكور الداخلي.

وفي مكتبه المتواضع بالموقع الحالي المؤقت للمركز والذي يقع في وسط المدينة في أكثر المناطق حيوية بأكسفورد كان لقائي مع دكتور ديفيد براوننج Dr. David Browning أحد مؤسسي هذا المركز وسكرتير هيئة الأمناء والرجل الثاني وراء ظهور المدرسة الإسلامية جنب إلى جنب المدارس المسيحية تحديا لفكرة صدام الحضارات. وكان أول ما أردت معرفته منه هو قصة هذا المركز:

ديفيد براوننج: تعرفت على المؤرخ ومدرس التاريخ من الهند دكتور فرحان أحمد نظامي Dr. Farhan Ahmed Nizami عندما كنت أدرس مادة الجغرافية لأمريكا اللاتينية في جامعة أكسفورد. وأصبحنا منذ ذلك اليوم أصدقاء وتحديدا في عام 1981 كانت بيننا محادثة غيرت مسار حياتنا نحن الاثنين. كنا نتكلم عن مشاكل العالم في ذلك الوقت وقال لي فرحان: هنا في الغرب يوجد جهل شديد وعدم فهم للإسلام والمسلمين كما يوجد أيضا سوء فهم من المسلمين للمجتمعات الغربية, وإذا لم يتم عمل شئ لتصحيح الوضع سيصبح العالم أكثر خطورة لكل منا. وهكذا فكرنا لماذا لا يتم إنشاء مؤسسة أكاديمية بأكسفورد وتكون إسلامية. وفعلا بحلول عام 1985 تم إنشاء المركز. لم نكن وقتها نملك المال ولكن حظينا بدعم من أعضاء هيئة الأمناء والذي يشمل أكادميين وحكوميين من مختلف أنحاء العالم بالإضافة إلى ممثلين لجامعة أكسفورد. ونحظى أيضا برعاية ولى عهد بريطانيا الأمير تشارلز, أمير واليس.

يعرف المركز على أنه مؤسسة مستقلة معترف به من قبل جامعة أكسفورد وهدفه هو خلق فهم أفضل للثقافة والحضارة الإسلامية والمجتمع الإسلامي المعاصر. وأهم ما يميز هذا المركز أنه مفتوح للمسلمين وغير المسلمين المهتمين بالأسئلة البحثية في مجال السياسة, العلاقات الخارجية, التنمية الاقتصادية, التاريخ, التعليم, الخ. وينظم المركز سنويا, في كل صيف, برنامج مخصص لشباب المسلمين البريطانيين, حيث يجتمع حوالي 25 إلى 30 من الشباب, رجال ونساء, من مختلف أنحاء المملكة المتحدة وذو خلفيات مختلفة سواء حكومية, إعلامية , قانونية, أكاديمية...الخ, واللذين يملكون قدرات قيادية في مجالاتهم. والأهم أن هذا البرنامج خلق فرصة لهم ليتقابلوا ويتعارفوا وبالتالي يشكلوا شبكة اتصالات بينهم داخل بريطانيا, وفي اعتقادي أن هذا مهم جدا على كافة المستويات المحلية والدولية.

ما هي أهم الأبحاث التي تشغل اهتمام المركز الآن؟

براوننج : للمركز ثلاثة أنشطة أساسية. التدريس والبحث والنشر. المشروع البحثي الجاري العمل به في الوقت الراهن هو عبارة عن دراسة للمفكرين وللتاريخ الاجتماعي للمسلمين في جنوب آسيا. سيكون هذا بمثابة أطلس وسينشر في مطبعة أكسفورد. وهناك أيضا بحث جاري العمل به فيما يخص التمويل الإسلامي وأنا أعتبر هذا مهم جدا. سيكون هذا البحث بمثابة رؤية شاملة للاقتصاد الدولي. يقوم على هذا البحث مجموعة صغيرة من الباحثين كما نقوم بالاتصال دوريا بأبرز علماء الشريعة حول العالم حيث لا نستطيع العمل في هذا البحث بدون مسانداتهم وتعاونهم.

أيضا يطلب منا من وقت لآخرعمل بحث ما من قبل الحكومة البريطانية. فمثلا مطلوب منا الآن اعداد بحث عن الاحتياجات السكنية للجالية المسلمة في بريطانيا.

بالنسبة للمطبوعات, لدينا دورية للدراسات الإسلامية Journal of Islamic Study والتي تنشر منذ 1990 ومحررها هو فرحان نظامي وتوزع دوليا. وننشر أيضا سلسلة قصصية لحياة أهم الرموز القيادية البارزة في التاريخ الإسلامي.

جامعة اكسفورد في بريطانياهل لهذه الدورية علاقة بالمؤتمر السنوي الذي ينظمه المركز؟

لا...ينظم المركز مؤتمرا سنويا يجتمع فيه 34 شخصا من أهم الرموز القيادية وذوي خلفيات متنوعة حيث يجلسن حول طاولة مستديرة لمناقشة إحدى القضايا المطروحة حول العلاقة بين الغرب والمجتمع الإسلامي. أول مؤتمر كان سنة 1994 كنتيجة للمحاضرة التي ألقاها ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز وعنوانها : "الإسلام والغرب" والذي نادى فيها بالحوار.

لأي مدى هذا المؤتمر معلن عنه دوليا وهل يتم نشر حيثياته؟
لا نتطلع إلى الإعلان عن هذا المؤتمر أو تسجيل المناقشات فيه لأن هذا سيكون فيه تضيق لحرية التعبير. الناس دائما تتصرف بحرية أكثر عندما لا يتم تسجيلهم. لكن هناك ملخص لأهم النقاط الرئيسية يتم توزيعها على المشاركين مع عدم ذكر الأسماء.

ما هي أهم التحديات أوالصعوبات التي قابلتكم عند انشائكم المركز؟

واجهتنا صعوبات للحصول على ترخيص المدينة لبناء المبنى الجديد. الأغلبية كانوا يعتقدون أنها فكرة رائعة لكن كان هناك عدد صغير من الناس وأحب أن أؤكد ثانية أنهم كانوا مجموعة صغيرة ضد الفكرة و"عملوا دوشة كبيرة". كانوا ضد المشروع من منطلق إن وجود مركز إسلامي في قلب أكسفورد يعتبر غريبا. وأنا أرى أن ما يدعونه هراء وأراهم أغبياء وعنصريين. هذه المجموعة الصغيرة حاولوا كل شئ ومن بينها استخدام الوسائل الإعلامية والتي للأسف تنشر عادة أنماط سيئة عن الإسلام والمسلمين. ما لا يفهمه البعض أننا هنا نكمل الدائرة. ففكرة المدرس والطالب أو فكرة المدرسة انتقلت أساسا إلى جامعات أكسفورد من المسلمين.

مسؤولية من انتشار الأنماط السيئة وسوء الفهم للإسلام والمسلمين؟

يوجد في أي دين قلة من المتعصبين والمتشددين ولكن للأسف من السهل أن يعطوا انطباعا و صورة سيئة وطبعا هذا يتضمن المسلمين. أنا استفدت كثيرا من كوني مسيحي غير مسلم , ففي خلال عشرين عاما, زرت وتعرفت على العديد من المجتمعات والثقافات الإسلامية. وأي شخص يحدثني قائلا بأن الإسلام دين غير متسامح فهو يتحدث إلى الشخص الخطأ. للأسف وسائل الإعلام تعطي صورة وانطباعات مغلوطة عن الإسلام. لكن المسلمين عليهم أيضا مسؤولية. يجب أن يتعاونوا مع بعض, ليس بمعنى أن يتكلموا بصوت واحد ولكن على الأقل هم يحتاجون أيضا للحوار مع بعضهم البعض. نحن نجحنا في ذلك من خلال المدرسة الصيفية التي ذكرتها سابقا فالشباب البريطاني المسلم متحمس لتفعيل دورهم لتصحيح صورة الإسلام والمسلمين.

هل سبق وأن عبرتم عن موقفكم تجاه بعض القضايا المطروحة إعلاميا؟

نحن مؤسسة أكاديمية ولن يكون مثمرا لوالمركز تجاوب مع كل ما ينشر أو يقال, ولكن عادة تلجأ وسائل الاعلام الينا للاستفسار عن بعض المسائل أو المعلومات, وفي هذه الحالة اما أن نوفر لها المعلومات اللازمة أو نقترح عليها الشخص المناسب.

ولأي مدى تتصل بكم وسائل الاعلام؟

ن
تلقى من وقت لآخر اتصالا من وسائل الاعلام و دكتور حسن عبدين Dr. Hassan Abedin هو المختص بهذا.

كيف يراك الآخرون (مسلمون وغير مسلمون) لكونك غير مسلم ومسيحى وتعمل بهذا المركز ومن أهم مؤسسيه؟

(
يضحك), حقيقي كما ذكرت سابقا أنا استفدت كثيرا من عملي هنا فقد زرت وتعرفت على العديد من الدول الإسلامية ودائما استقبل بترحاب كبير. بعض الناس يرون أنه طالما أعمل في مركز إسلامي فلابد وأني متعصب. وأقول لهم كيف أكون متعصبا والمسلمون أنفسهم رحبوا بوجود مسيحي بينهم في الهيكل الإداري للمركز. للأسف الناس تقرأ الصحف ثم تنظر إلى وتقول بينها وبين نفسها :" لماذا هو متورط في هذا؟". لكن لا أجد مشكلة مع من يعرفني عن قرب. ولابد أن أوضح هنا أني سعيد بكوني جزء من هذا المركز وهذا هو الأهم.

بالنسبة للمبنى الجديد, هل هناك مساهمات من الدول الإسلامية في إنشائه؟

نعم بالتأكيد, هناك ماليزيا واسطنبول وإيران لهم إسهامات كبيره فيما يختص بالديكور الداخلي. أيضا الكويت ساهمت بالمكتبة, أما عمان فقد تبرعت بغرفة الطعام , وتلقينا تبرعات كبيرة من المملكة السعودية, أما اليمن فلأن لديها أفضل الأحجار التي تستخدم خصيصا في المنشئات الإسلامية, فقد تبرعت بها لنا. (لاحظ للأسف لا يوجود إسهامات لمصر هنا).
المبنى الخارجي اكتمل وقد طلبنا من المعماري الشهيرعبد الواحد الوكيل وقتها بتصميم مبنى يكون مزيجا من الطابع التقليدي لأكسفورد والعمارة الإسلامية. ومازال لدينا الحديقة وهي حديقة أمير واليس ونريدها حديقة ذات طراز إسلامي. ومازال العمل قائما فيما يخص الديكور الداخلي. كل هذا يجب أن ينتهي على أكمل وجه. نتمنى أن ينتهي العمل في المبنى في خلال سنتين.

ما تقديركم لعدد المسلمين بالمقارنة بعدد الغير المسلمين المهتمين بالانضمام للمركز؟

دعيني أخبرك بمثال. لدينا زميل للمركز يُدرس مادة الدين والفلسفة الإسلامية وهو أيضا عضو بكلية الدراسات الدينية بجامعة أكسفورد. المادة التي يدرسها تعتبر مادة اختياريه بالنسبة للطلبة, وما حدث العام الماضي أن جميع الطلبة اختاروا دراسة هذه الماده وكلهم من غير المسلمين ومن بينهم واحد أسقف. بالنسبة للمركز لا أسأل أبدا الناس ما إذا كانوا مسلمين أم لا أو ما هو دينهم . كل ما يهمني هو أنهم جاءوا ليتعلموا شئ عن بعض سمات المجتمع الإسلامي.

من المفردات التى كثيرا ما تستخدمها وسائل الإعلام الغربية وبعض العربية: المتطرف fundamentalist والإسلام السياسي. ما رأيك؟

دعيني أقول أولا أن بعض المفردات التي نستخدمها في مناقشاتنا أحيانا تعطى معنا مختلفا تماما. نحن الغرب أول من استخدام كلمة fundamentalist وكانت كلمة تصف مجموعة من المسيحيين في الكتاب المقدس الذين يتبعون كل كلمة في الكتاب بشكل يشوبه درجة من التطرف. نعم "التطرف" هذه هي الكلمة. وفجأة أخذنا هذه الكلمة وتم تطبيقها على المسلمين. نحن في الغرب اخترعنا هذه الكلمة لنصف شيئا مختلفا تماما. لنصف التطرف وغير التسامح واستخدامها لوصف المسلمين لا يساعد أبدا على الحوار. أنا لا استخدم هذه الكلمة.

كما لا استخدم مصطلح "الإسلام السياسي". وصححي لي إن كنت مخطئا. الإسلام دين يغطي كل مظاهر حياتنا اليومية سواء السياسية أو الاقتصادية وما إلى ذلك. فلا يوجد شئ اسمه الإسلام السياسي ولا يوجد شئ اسمه الإسلام الأوروبي أو الإسلام الأسيوي أو الإسلام المودرن. الإسلام هو الإسلام.

بعد أكثر من 20 عاما, هل لاحظت تغيير في كيفية رؤية الناس للاسلام أم مازال هناك الكثير من العمل؟

أوه. لازال هناك الكثير من العمل في هذا النطاق. مازال هناك مشكلة عدم فهم الإسلام والتمييز ضده. في الوقت الراهن آمل أن رسالة المركز تصل محليا ودوليا. لكن مالا أرجوه أن يكون المركز فقط للمسلمين. أتمنى أن يبقى دائما كما هو الآن أبوابه مفتوحة للمسلمين ولغير المسلمين.


شارك برأيك عبر الفيسبوك

من مواضيع علاء ابو شحاتة في المنتدى

__________________

Coordinator of the additional educational support needs
Alaa abou-shehata
Doha-Qatar

اللهم ارحم أم أبي معاذ

  رد مع اقتباس

رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تابع خصائص النمو لدى اطفال المدرسة الابتدائية " منقول " ابن الاقصر منتدي التربية الفكرية 5 17th December 2011 11:03 PM
خصائص نمو طلاب المدرسة الابتدائية " منقول " ابن الاقصر منتدي التربية الفكرية 2 9th May 2010 10:46 PM
تساقط "مصيص" سقف المدرسة فهرب التلاميذ بعد إصابتهم بالرعب علاء ابو شحاتة منتدي أخبار التعليم 0 18th October 2008 12:54 AM
رد مصري على فيلم "إعدام فرعون" بفيلم "إمام الدم" ! علاء ابو شحاتة المنتدي التربوي العام 18 27th July 2008 10:30 PM
خصائص نمو طلاب المدرسة الابتدائية " منقول " ابن الاقصر منتدي التربية الفكرية 0 16th October 2007 12:59 AM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 03:06 AM.


Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق© محفوظة لموقع البعثات المصرية 2014

Copyright © 2005 - 2006 W-ENTER. All rights reserved